أسهل 4 طرق مبتكرة لحفظ القرأن للأطفال

368
 حفظ القران للاطفال
 حفظ القران للاطفال

 حفظ القران للاطفال

تعد تربية الطفل على القيم والمبادئ الإسلامية من أهم الأمور في التربية، فنحن كمسلمين لا بد أن نهتم بالجانب الديني في تربية الطفل منذ الصغر ونعلمه أمور الدين بشكل يستوعبه، وكذلك نزرع في قلبه حبه وتعظيمه لله سبحانه وتعالى، ونوضح له أن أعظم شيء منّ الله علينا كمسلمين هو القرآن ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فـ حفظ القران للاطفال يجب أن تكون من أولويات حياتنا، لأن ابنك أو بنتك هم ثمرة حياتك أنت مسؤول أمام الله عليهم وعن تربيتهم فاحسن التربية واستعن بالله؛ لأنه سبحانه وتعالى هو القادر على إصلاحهم وهدايتهم ونحن نأخذ بالأسباب ونتوكل عليه، واعلم جيدًا أي عمل تفعله في حياتك لأجل الله لن يضيع أجرك بل يضاعف لك من حيث لا تحتسب، فأنت في النهاية مهما كانت صعوبات الطريق ومشاكل الحياة، توكل على الله واصبر واحتسب تربية أبناءك لوجه الله، وسوف تجد السعادة في الدنيا والآخرة، فلذلك حرصت أن أقدم لك أساليب تعينك في تحفيظ الأطفال.

كيف تحبب الاطفال في حفظ القران

نحن نعلم جيدًا فضل القرآن وقد ورد عنه الكثير من النصوص التي تثبت أن القرآن فضله عظيم، وأيضًا فضل تعلمه وتعليمه، وحث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أصحابه والتابعين من بعدهم على تعلم القرآن الكريم لما فيه من فضل كثير، وقد قال نبينا عليه الصلاة والسلام عن فضل القرآن: “خيركم من تعلم القرآن وعلمه” ، فعلينا أن نحرص كآباء وأمهات ومعلمين ومعلمات على البحث عن  طرق حفظ القران للصغار؛ لأن تعليمك للطفل وتحبيب القرآن له سوف يكون لك صدقة جارية في ميزان حسناتك، ومن أهم الوسائل التي تحفز وتحبب القرآن للطفل الآتي:
  • احرص على تلاوة القرآن أمام الطفل والمداومة عليه حتى يقتدي بك الطفل؛ لأن من طبيعة الأطفال أن يقلدوا من حولهم.
  • نعطي للطفل مصحف خاص له يحتفظ به حتى ينتهي من حفظه للقرآن كاملًا بإذن الله.
  • نشجع الطفل على الاشتراك في المسابقات القرآنية، فهذا لا شك منه أنه يساعد على تعلق الطفل بالقرآن وتثبيته في قلبه.
  • نستخدم طريقة تسجيل صوت الطفل وهو يقرأ القرآن، بحيث عندما ينتهي يسمع نفسه فيثق بنفسه ويشجع أكثر على الاستمرارية في الحفظ.
  • الاشتراك في حلقات القرآن التي تساعد في تعليم الطفل التلاوة الصحيحة بالتجويد عن طريق التلقين.
  • الاهتمام بتساؤلات الطفل حول القرآن، ونتعلم أن نشرح له الإجابة بشكل يستوعبه؛ لأن الطفل ذكي فالإجابة التي يستوعبها سوف تكون في ذاكرته حتى يكبر.
  • نهتم بالقصص الموجودة في القرآن ونقصها على الطفل بشكل جذاب حتى نربطه بالقرآن، وتفضل السورة ثابتة في قلبة بسبب القصة الموجودة بها، فمن طبيعة الطفل حبه للقصص، وكذلك أيضًا قصص الأنبياء تساعد الطفل على أنه يقتدي بهم عليهم الصلاة والسلام.

ربما تفيدك قراءة: أهم 6 معلومات عن شركات تصميم انفوجرافيك في جدة

 

اساليب تحفيظ القران الكريم للاطفال
اساليب تحفيظ القران الكريم للاطفال

 

كذلك أيضًا تحفيظ القران للاطفال الصغيرة يحتاج منّا أمور مهمة جدًا وهي:

  • أن نحترم طفولته، فمن طبيعة الطفل كثير الحركة، فلا نجبره على الجلوس فترة طويلة لأنه سوف يمل، بل نتركه يتحرك وهو يسمع القرآن أو يردده مع الشيخ أو أحد الوالدين.
  • الطفل يحب الهدايا فعلينا تعزيز هذه النقطة لأنها دافع قوي للاستمرارية في الحفظ، فعندما يحفظ الطفل آية أو آيتين علينها أن نكافئه حتى لو بحلوى يحبها، أو نتحدث عنه أمام أصدقائه بكلام طيب، أو نضع له علامات مثل النجوم على دفتر الحفظ وهكذا.
  • الاهتمام بشرح معاني الآية بشكل مبسط وبأسلوب شيق، فهذا كله يساعد على الحفظ والاستحضار.
  • نحاول أن نغرس في الطفل روح المنافسة فهذا جيد جدًا، فأعظم شيء يتنافس عليه الأطفال هو حفظ القرآن، ولكن نحرص على أن تكون هذه المنافسة محمودة بحيث لا تزرع في نفوسهم الغل والحقد على أصدقائهم المتميزين.
  • لا تمل وتتعب من كثرة طلبات الطفل، فعليك التحلي بالصبر والاحتساب.

اساليب تحفيظ القران الكريم للاطفال

القرآن للطفل شيء مهم جدًا؛ لأن من خلاله تتفتح عقول الأطفال ومعرفتهم بالدين الإسلامي، فتعلقهم بالقرآن سوف يوضح لهم الطريق المستقيم والطريق المنحرف، كذلك أيضًا علينا أن نوضح لهم أن هذا الكتاب العظيم هو صاحبك في الدنيا والآخرة، حيث في الدنيا تجد الراحة والسعادة وانشراح الصدر والطمأنينة، وفي الآخرة يشفع لك بإذن الله تعالى.
فالآن سوف نتعرف سويًا عن بعض النصائح التي من خلالها تعرفنا كيفية تسهيل حفظ القران للاطفال وهي الآتي:
  • علينا بتحفيز وتشجيع الطفل على القرآن من خلال شرحنا لفوائد هذا الكتاب العظيم وما فيه من البركة والخير التي سوف تعود علينا في كل تفاصيل حياتنا.
  • علينا أن نتنوع في الأسلوب الذي نستخدمه، فكل طفل له اسلوب معين يستوعب من خلاله الحفظ، فنحرص على فهم طبيعة الطفل الذي أمامنا ونحدد الأسلوب المناسب له بحيث انه لا يمل في حفظه للقرآن.
  • الاهتمام بأن يتابع الطفل مع أحد الشيوخ الثقات؛ حتى يتعلم التجويد والنطق الصحيح للآيات.
  • نبحث ونتعلم كيفية عمل جدول لحفظ القران، يسهل عليك المتابعة للطفل من حيث المراجعة والحفظ، وكذلك أيضًا يمكن الطفل يتابع نفسه من خلال الجدول، فاليوم الذي ينتهي من الحفظ والمراجعة يضع علامة تشجعه على الاستمرارية وهكذا، فالجدول شيء مهم جدًا سواء للكبار والصار في عملية الحفظ.
  • علينا استخدام الأقراص التعليمية الموجودة على الإنترنت التي يمكن الطفل من خلالها يحفظ بكل سهولة، وخصوصًا قصص القرآن الموجودة على اليوتيوب بشكل رائع تبسط للطفل القصة بطريقة يستوعبها.

 

ربما تفيدك قراءة: كيف اراجع القران.. إليك أفضل 6 طرق

 

 

فوائد تحفيظ القران للاطفال
فوائد تحفيظ القران للاطفال

وبالنسبة لـ طريقة تحفيظ القران للاطفال 3 سنوات كالآتي:

أولًا: يوجد كثير من كتب لتعليم القرآن الكريم خاصة للأطفال في هذا السن مثل: كتاب القاعدة النورانية، كتاب نور البيان، وهذه الكتب تساعد في تعليم الطفل الكتابة والقراءة بشكل رائع من خلال الكلمات القرآنية، وبهذه الكتب يصبح الطفل يستطيع أن يقرأ الكلمة بنفسه دون اللجوء إلى الشيخ.
ثانيًا: الاهتمام بالجانب المادي، فعندما يحفظ الطفل نعطيه هدية ، ونقول له أيضًا إذا انتهيت من حفظ هذه السورة كاملة سوف نحضر لك الكثير من الهدايا.
ثالثًا: الحرص على سماع الطفل للسورة المراد حفظها من خلال المصحف المعلم أو عن طريق اليوتيوب، فهذا لا شك أنه يقوي ملكة الحفظ وينطق الكلمة صحيحة بدون أخطاء.
رابعًا: الاهتمام بتعليم الطفل التجويد منذ الصغر، حتى يحفظ القرآن بدون أخطاء.
خامسًا: عليك أن تتحلى أمام الطفل بالأخلاق الحسنة لأنك قدوة أمامه.

وهذه أنواع أخرى من اساليب تحفيظ القران الكرريم للاطفال وهي كالاتي:

1- هناك العديد من استخدام التكنولوجيا الحديثة، وتعد من أروع الطرق في تعليم القرآن للأطفال مثل: القرآن الملون والدائم،  وإقامة الدورات التدريبية من خلال الإنترنت.
2-  وتعد طريقة تعليم الطفل القرآن من نسخة مصحف واحدة التي تكون خاصة به من أروع الطرق؛ لأن حفظ القرآن عندما يكون من نسخ مختلفة، فهذا بالتأكيد يؤدي إلى تشتت الطفل ويجد صعوبة في الحفظ.
 3-استخدام طريقة مبسطة وجذابة لفهم الطفل لمعاني آيات، فذلك يسهل على الطفل الحفظ، ومما يزيد تعلق الطفل بالقرآن، ونحاول أيضًا أن نربط الآيات بالواقع حتى تكون منهج حياة للطفل.
4- تعد طريقة تعلم القران الكريم حفظ بالتكرار للأطفال من أهم الطرق، فلذلك يجب  تكرار الآيات قدر الإمكان، فالآيات التي تكرر أكثر من مرة فمن الصعب نسيانها، وهناك قاعدة مهمة: “كلما زاد وقت التكرار، كلما ثبت الحفظ أكثر وأكثر”.

ومن ضمن الأساليب التي تشجع على الحفظ  الاستماع إلى اناشيد عن حفظ القران للاطفال مثل:

نشيد يا حامل القرآن:

يا حامل القران … قد خصك الرحمن
بالفضل والتيجان … والروح والريحان
يا حامل القران …قد خصك الرحمن
بالفضل والتيجان… والروح والريحان
يا دائم الترتيل … للذكر والتنزيل
بشراك يوم رحيل … ستفوز بالغفران
يا قارئ الآيات… في الجمع والخلوات
تزهو بك السموات … وتنتشي الأكوان
يا حامل القران … يا حامل القران

نشيد قرآني في قلبي

 
قرآني في قلبي دوما…يغمرني من فيض ضياه.
آيات المولي تدفعني…تدفعني نحو العلياء.
والكون الواسع في صدري…يحضنني أرضًا وسماء.
يا ربي قد نلت مناي…وبختم كتابك أرقي.

 

ربما تفيدك قراءة: إليك..  أسهل طريقة لكيفية حفظ القرأن بأرقام الآيات

 

وسائل تعليمية لتحفيظ القران للاطفال

مرحلة الطفولة من أصعب المراحل لأنه مرحلة التأسيس، ولكن علينا أن نفهم جيدًا أن الطفل في هذا السن له قدرة عالية على الحفظ بكل سهولة، فعلينا أن نستغل هذه المرحلة في بناء طفل قرآني، من خلال معرفتنا لـ طرق لتسهيل حفظ القران للاطفال وهي كما يلي:
  • نختار السور القصيرة التي يسهل حفظها ونطقها، فذلك يشعره بأنه يستطيع أن يحفظ بكل سهولة.
  • علينا أن نحدد أيام معينة للحفظ ولا نترك عملية الحفظ على حسب الظروف هذا خطأ، فلا بد تحديد على الأقل ثلاثة أيام من كل أسبوع، ونختار يوم من الثلاثة للمراجعة.

 

كيف تحبب الاطفال في حفظ القران
كيف تحبب الاطفال في حفظ القران

وهذه بعض افكار لحلقات تحفيظ القران للاطفال التي حث عليها إحدى المشايخ كالآتي:

  • الحفلات التكريمية: وهي التي تقام في كل فصل دراسي أو في نهاية السنة أو بدايتها، وهذا على حسب ما تريده إدارة الحلقات، بحيث يكرم فيها الطلاب المثاليون والمتميزون وغيرهم، ومن المناسب في هذه الحفلات التكريمية أن يدعى إليها أولياء الأمور الطلاب، وكذلك كل من له علاقة بالحلقات من أهالي الحي وإدارة جمعية تحفيظ القرآن الكريم والوجهاء في المنطقة؛ لما له من وقع على الطلاب.
  • توزيع الشهادات: وتكون فقرات الحفل مثلًا: مقدمة الحفل، وأربعة نماذج من قراءات الطلاب أمام الحضور، وكلمة للمشرف على الحلقة أو أحد أولياء أمور الطلاب، أو أحد مشرفي الجمعية أو أحد المشايخ المعروفين، وتوزيع الشهادات في نهاية الأمر، ونقترح أن تكون الشهادات في نهاية كل فصل دراسي أو في نهاية السنة، وهناك برامج حاسوبية خاصة بالحلقات يأتي معها نماذج جاهزة، أو تقوم إدارة الحلقات بوضع نموذج خاص.
  • الطريقة العكسية: الكثير من الحلقات تجعل الطالب يبدأ بالتسميع أولًا ثم بالمراجعة، أنا هنا فنقترح العكس لأفضلية ذلك، فعادة يكون الحفظ سهلًا لدي الطالب، ولا يحتاج إلى تشجيع كبير عكس المراجعة التي هي أهم من الحفظ، ولذلك من خلال التجربة وجد أن من الأفضل أن يبدأ الطالب بالمراجعة ثم بالحفظ الجديد مما يجعل مراجعته قوية.
  • الحوافز الإيجابية والتشجيع: لا يخفى على أحد ما للتشجيع والحوافز الإيجابية من حافز كبير للطلاب، ويكون ذلك عن طرق منها:
أ-التشجيع بالكلام: لكل من حفظ وقام بخطته على أكمل وجه.
ب- التشجيع بالجوائز: الجوائز أنواع كثيرة….
ج- التشجيع بإظهار اسمه على لوحة المسجد.

فوائد تحفيظ القران للاطفال

يسعى الكثير من الآباء والأمهات إلى تحفيظ أولادهم القرآن لما فيه من الكثير من الفوائد، وقد أجابت الدكتورة “أماني زكريا الرمادي” عن هذا السؤال “لماذا يجب علينا أن نحبب القرآن الكريم إلى أبنائنا؟.
الإجابة:
  • لأن القرآن الكريم هو عقل المؤمن، ودستور حياته، فهو كلام الله الذي تولَّى حفظه دون سائر ما نزل من كتب سماوية، لذا فإن أطفالنا إذا أحبوه تمسَّكوا بتعاليمه، ومن ثمَّ لم يضلِّوا أبدًا.
  • لأن القرآن الكريم هو “الرسالة الإلهية الخالدة، ومستودع الفِكر والوعي، ومنهج الاستقامة، والهداية، ومقياس النقاء و الأصالة ” فإذا أحبه الطفل كان ذلك ضمانًا بإذن الله لهدايته، واستقامته، وسِعة أفقه، ونقاء سريرته، وغزارة علمه.
  • لأن حب الطفل للقرآن يعينه على حفظه ، ولعل هذا يحفظ الطفل ، ليس فقط من شرور الدنيا والآخرة ، وإنما أيضاً من بذاءات اللسان …. ففم ينطق بكلام الله ويحفظه يأنف ،ويستنكف عن أن ينطق بالشتائم والغيبة والكذب وسائر آفات اللسان.
  • لأن القرآن الكريم إذا تبوَّأ مكانةً عظيمة في نفوس أطفالنا شبُّوا على ذلك، ولعل منهم مَن يصبح قاضيًا، أو وزيرًا، أو رئيسًا، فيجعل القرآن العظيم له دستورًا ومنهاجًا، بعد أن ترسَّخ حبه في نفسه منذ الصِّغَر.
  • لأن القرآن الكريم هو خير ما يثبِّت في النفس عقيدة الإيمان بالله واليوم الآخر، وخير ما يفسح أمام العقل آفاق العلوم والمعارف الإنسانية، وخير ما يسكُب في القلب برد الطمأنينة والرضا، وخير ما يمكن أن نُناجي به مولانا في هدأة الأسحار، “فإذا ارتبط قلب الطفل بالقرآن وفتح عينيه على آياته فإنه لن يعرف مبدأً يعتقده سوى مبادئ القرآن، ولن يعرف تشريعًا يستقي منه سوى تشريع القرآن، ولن يعرف بلسمًا لروحه وشفاءً لنَفسِهِ سوى التخشُّع بآيات القرآن. وعندئذٍ يصل الوالدان إلى غايتهما المرجوة في تكوين الطفل روحيًا، و إعداده إيمانيًا وخُلُقيًا.
  • لأن أبناءنا أمانة ٌ في أعناقنا أوصانا الله تعالى ورسوله الكريم بهم، وسوف نسأل عنهم يوم القيامة، وكفانا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” كفى بالمرء إثمًا أن يضيِّع مَن يعول” ؛ فالضياع قد يكون أخلاقيًا، وقد يكون دينيًا، وقد يكون نفسيًا، وقد يكون ماديًا كفانا الله وإيَّاكم شر تضييع أبناءنا، ولن نجد أكثر أمانًا من القرآن نبثه في عقول وأرواح أطفالنا حِفظًا لهم من كل أنواع الضَّياع.
  • لأن ذاكرة الطفل صفحة ٌ بيضاء، فإذا لم نملؤها بالمفيد، فإنها ستمتلئ بما هو موجود.
  • فإذا أحب الطفل القرآن الكريم، أصبح فهمه يسيرًا عليه، مما يولِّد لديه ذخيرة من المفاهيم والمعلومات التي تمكِّنه من غربلة، وتنقية الأفكار الهدامة التي تغزو فِكرَهُ من كل مكان.

 

 

ربما تفيدك قراءة: تعاني من نسيان القرأن بعد حفظه .. إليك العلاج

 

تجارب تحفيظ القران للاطفال

نعلم أن القرآن يصاحب من يصاحبه، فعلينا أن نزرع في قلوب أطفالنا هذا المعنى، ونوضح لهم أن المداومة على تلاوة القرآن بشكل يومي نتعلم الكثير من أسراره، فهيا بنا نستمتع بتجارب تحفيظ القرآن للأطفال مثل:
تقول إحدى الأمهات:  بدأت تحفيظ ابنى القرآن من اول ما بدأ بالكلام، حاولت في البداية تحفيظه بنفسي، ولكن كنت أشعر بتعب بالغ وقررت أن احضر له محفظ ليكون متابع لتحفيظه، ويساعده على الانضباط في الحفظ وميعاد التحفيظ، ثم غرست فيه أن الطفل الذى يحفظ القرآن سيكون يوم القيامة في ظل عرش الرحمن، أما عن طريق الحفظ كالآتي:
نقسم الآيات إلى جزئيين وأرددها مرتان أو ثلاث، ثم نأتي بالآية التي بعدها ونتلوها ثلاث مرات أيضًا، ثم نجمع الآيات كلها ونتلوها خمس مرات متصلة، وهذا بعد انتهاء الشيخ من تحفيظه مباشرة، ثم كل يوم نقرأ الآيات مع بعضها ثلاث مرات صباحًا وثلاث مساء، أسمعه أيضًا جزء عم المصحف المعلم للشيخ الحصري؛ حتى تكون الحروف مفهومة له جيدًا، وحتى لو لم يجلس بجانب المسجل ويستمع له جيدًا، فإن سماع القرآن وإن كان عابرًا سيصحح مخارج حروفه.
ملحوظة: ومما كان يزيد من حماسه أنى كنت ألبسه الجلابية والطاقية ليكون مثل شيخه ويجعله يتشبه به في حفظة وعلمه.
ملحوظة أخرى: لابد من المرونة والرقة مع الطفل حتى لا يكره القرآن، وحتى لا يكون وقت التحفيظ وقت ممل بالنسبة له.

 

 

نشيد يا حامل القرآن
نشيد يا حامل القرآن

أما عن قصص عن حفظ القران للاطفال مثل:

قصة الجد وحفيده

-عاش مسلم عجوز مع حفيده الصغير في مزرعة، وكل صباح عند استيقاظ الجد من النوم كان يجلس ويقرأ القرآن الكريم، أراد حفيده أن يكون مثله، وحاول تقليده بكل طريقة ممكنة إلا أنه لم يتمكن من ذلك.
– وفي أحد الأيام سأل الحفيد جده، أحاول قراءة القرآن الكريم مثلك تمامًا، لكنني لا أفهمه، وإن فهمت أنسى حالما أغلق  المصحف، فما فائدة قراءته؟ “
-على الفور توقف الجد عن القيام بعمله وطلب من حفيده أن يأخذ سلة الفحم ويذهب للنهر، ويعيدها مملوءة بالماء.
-قام الصبي بتنفيذ أمر جده إلا أن كل الماء تسرب منه قبل أن يعود إلى المنزل.
-ضحك الجد منه، وقال: “عليك أن تتحرك بشكل أسرع قليلاً في المرة القادمة”، وأرسله إلى النهر مع السلة للمحاولة مرة أخرى.
-في هذه المرة ركض الولد أسرع من السابق، إلا أن السلة عند عودته للمنزل كانت فارغة، وكررها كثيرا وجرى بشكل أسرع إلا أن السلة كانت دائما فارغة، لذلك قال الصبي لجده “انظر يا جدي، إن الأمر عديم الفائدة”، قال الجد، “انظر إلى السلة”.
-نظر الولد إلى السلة، ولأول مرة أدرك أن السلة مختلفة، فلقد تحولت من سلة فحم قديمة قذرة، وأصبحت الآن نظيفة من الداخل، والخارج.
-قال الجد : يا بني، هذا ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم، قد لا تفهم أو تتذكر كل شيء، ولكن عندما تقرأ القرآن الكريم، سوف تتغير، من الداخل والخارج.

 

ربما تفيدك قراءة: 6 نصائح ذهبية لا غنى عنها لحفظ القرأن

 

تطبيق حفظ القران للاطفال

يمكن الآن الحصول على تطبيقات لحفظ القرآن للأطفال عبر الشبكة العنكبوتية، وهذه نعمة قد أنعمها الله علينا وأصبح القرآن معنا في كل وقت، ومن ضمن التطبيقات الخاصة لتحفيظ القرآن للأطفال:

تطبيق عدنان معلم القرآن من مميزاته

  • تطبيق تفاعلي للأطفال لتعلم وحفظ القرآن لجزء عمً والأحرف الهجائية وأكثر ١٢ دعاء وحديث للأذكار اليومية.
  • تطبيق موجه للفئات العمرية من ٣ سنوات حتى ١٢ سنة.
  • فكرة التطبيق من حيث إثارة فضول الطفل في حب تعلم القرآن وحفظه من خلال تنوع الخلفيات وتكرار الآيات بصوت الشيخ المنشاوي وصوت طفولي ، والعديد من الأفكار.
  • متوافق مع المناهج المدرسية.

ثلاثة تطبيقات في برنامج واحد

1- تحفيظ جزء عم.
2-غرفة الأذكار.
3-أناشيد أحرف الهجاء.

الجوانب الإبداعية التي في التطبيق

  • محاكاة حواس الأطفال السمعية ،البصرية والحركية من خلال برنامج تفاعلي مفعم بالألوان الطفولية والأصوات الجذابة.
  • الشخصية الكارتونية عدنان كمرشد طفولي وصوته المتميز جاذب للأطفال.
  • أسلوب التكرار المتميز في جزئية برنامج القرآن الكريم، حيث قراءة الشيخ المنشاوي القارئ ثم تكرار الأطفال خلفه.
  • تميزت فكرة البرنامج في دراسة الألوان الجميلة لخلفيات كل سورة قرآن على حده؛ ليتمكن الطفل من تمييز السور وتذكر ألوانها وحفظ ملامحها.
  • إرشاد مباشر من البرنامج ومحاكاة لمشاعر الطفل البصرية في اختيار الأصوات، والألوان، وأسلوب العرض، وترك فرصة للاكتشاف.
وقد انتهى حديثنا الممتع عن حفظ القران للاطفال، فنصيحتنا لكم الإخلاص والاحتساب في تربية الأطفال لابتغاء وجه الله سبحانه وتعالى، فإنها تجارة مكسبها دنيوي وأخروي.
وسائل تعليمية لتحفيظ القران للاطفال
وسائل تعليمية لتحفيظ القران للاطفال

 

 

 

 

المصدر: أهل السعودية