4 أقسام للعبادة تعطيك تعطيك نظرة شاملة

247
 اقسام العبادة
 اقسام العبادة

 اقسام العبادة

 
العبادة تنبيه دائم للإنسان إلى أنه روح قبل أن يكون مادة، وكما أن للجسد مطالب فكذلك الروح لها مطالب وغذاء، وغذاؤها عبادة خالقها و اقسام العبادة كثيرة ومختلفة، ولهذا إذا خلا الإنسان من روحه وتحول إلى شخص لا يعرف إلا المادة ولا يعترف إلا بالجسد، فإن هذا الإنسان أضُّر على الإنسانية من السلاح النووي والجرثومي، ولكان السبع الضاري أرحم وأرق منه، فالسبع يقتل ليأكل، والإنسان الذي لا روح له يقتل للقتل ويتلذذ وهو يعبث بفريسته.

 

كم قسم العبادة
كم قسم العبادة

كم قسم العبادة

يقول رب العالمين: وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون، ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون، (سورة الذاريات الآيتان 56 و57).
بهذه النظرة الشمولية تقسم العبادة إلى قسمين:

ما اقسام العبادة

أولاً: عبادة شاملة لأعمال الإنسان المشروعة جميعها، فكل عمل دنيوي يلتزم فيه المسلم بتقوى الله وبالإخلاص والصدق والأمانة يكون عبادة، فالمعلم في مدرسته، والفلاح في مزرعته، والتاجر في متجره، والعامل في مصنعه، والمرأة في بيتها، هؤلاء جميعا في عبادة إذا كانوا مخلصين فيما يوكل إليهم من أعمال.
ثانياً: عبادة مخصوصة تتمثل في الواجبات الدينية كالصلاة والصوم والزكاة والحج وتلاوة القرآن الكريم والأدعية والإذكار وغيرها.
وهذا القسم هو المعروف لدى الناس بالعبادات والشعائر، ويظن البعض أن العبادات تنحصر بهذا القسم، ويتجاهلون القسم الأول من العبادة مع أن العبادة بمدلولها الشامل تعني الدين كله.
ربما تفيدك: أنواع العبادة الأربعة

 

وهذه هي انواع العبادة والغاية منها

إن الذين يهملون ويقصرون في العبادة بقسميها: الشامل والمخصوص إنما يشك بإيمانهم، وكذلك الذين يفصلون بين القسمين من العبادة، فإنهم يحاولون خداع غيرهم فيؤدون الصلوات أمام الناس رياء في الوقت نفسه يتعاملون مع الآخرين تعاملاً غير شرعي في تحليل الحرام، وتحريم الحلال، فلو أنهم يؤدون الصلوات بخشوع واتصال مع الله عزوجل لاستقام أمرهم وانضبط سلوكهم، والله سبحانه وتعالى يقول: إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون، (سورة العنكبوت الآية: 45).

مجالات العبادة

المسلم يعبد الله بالفكر، ويعبد الله بالقلب، ويعبد الله باللسان، ويعبد الله بالسمع والبصر وسائر الحواس، ويعبد الله ببدنه كله، ويعبد الله ببذل المال، ويعبده ببذل النفس، ويعبده بمفارقة الأهل والوطن، وكل هذه الأمثلة من اقسام العبادة ظاهرة وباطنة
المسلم يتعبد الله بالفكر، عن طريق التأمل في النفس والآفاق، والتفكر في ملكوت السموات والأرض وما خلق الله من شيء، والتدبر لآيات الله المنزلة وما فيها من هدى وحكمة، والنظر في مصاير الأمم وأحداث التاريخ وما فيها من عظة وعبرة، فهذا كله مما يتقرب به المسلم إلى الله الذي أنزل كتابه إلى الناس (ليتدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب) ودعاهم في محكم كتابه إلى إعمال العقل نظرا وتفكرا وتعلما (وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون) (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب، الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض: ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار).

العبادات القلبية

ويتعبد المسلم لله بالقلب عن طريق العواطف الربانية والمشاعر الروحية، مثل: حب الله وخشيته، والرجاء في رحمته والخوف من عقابه، والرضا بقضائه، والصبر على بلائه، والشكر لنعمائه، والحياء منه، والتوكل عليه، والإخلاص له، قال تعالى: (وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء) (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. لا شريك له وبذلك أمرت).
ويتعبد المسلم لله باللسان وهو من مجالات العبادات القولية عن طريق الذكر والتلاوة والدعاء والتسبيح والتهليل والتكبير جاء في القرآن الكريم (يأيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا، وسبحوه بكرة وأصيلا) (واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين) وقال عليه الصلاة والسلام: “اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه” وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم “إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فمرني بأمر أتشبث به، فقال: لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله”.
والذكر نوعان: ذكر ثناء مثل “سبحانك الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر”.
والذكر المحمود هو ما اجتمع فيه القلب واللسان، ولا خير في ذكر اللسان إذا كان القلب ناسيا غافلا.
ويتعبد المسلم لله ببدنه كله: إما كفا وامتناعا عن ملذات البدن وشهواته، كما في الصيام، وإما حركة وعملا ونشاطا، كما في الصلاة التي يتحرك فيها البدن كله: اللسان والأعضاء، مع العقل والقلب.
ويتعبد المسلم لله بهذه  العبادات الواجبةببذل المال الذي هو شقيق الروح، كما في الزكاة والصدقات، وهذا ما يسميه الفقهاء “العبادة المالية” كما سموا الصلاة والصوم “العبادة البدنية” ويعنون بكلمة “البدن” هنا كيان الإنسان كله لا الجسم المادي وحده، فإن النية شرط لكل عبادة، ومحلها القلب بالإجماع وعبادة المجنون والسكران ونحوها لا تصح ولا تقبل (حتى تعلموا ما تقولون).
ويتعبد المسلم لله ببذل مهجته والتضحية بنفسه وبمصالحه المادية العاجلة، ابتغاء مرضاة الله، كما في الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وجهاد الكفار والمنافقين، لتكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الذين كفروا هي السفلى.

وهذه امثلة على اركان العبادة

ويتعبد المسلم لله بمفارقة الأهل والوطن والضرب في الأرض: إما للحج والعمرة، وإما للهجرة إلى أرض يستطيع فيها المسلم إقامة دينه، وإما للجهاد في سبيل الله، وإما لطلب علم نافع، أو نحو ذلك، مما يبذل فيه المسلم ـ عادة ـ راحة بدنه وحر ماله، ولهذا نعتبر هذا النوع من العبادات “بدنيا وماليا” معا حسب التقسيم الفقهي المتعارف.
اقسام الناس في العبادة والاستعانة

اقسام الناس في العبادة والاستعانة

يقول شيخ الإسلام رحمه الله: الناس في عبادتهم واستعانتهم على أربعة أقسام: فالمؤمنون المتقون له وبه، أي: العبادة له والاستعانة بمن؟ بالله، هذا معنى: له وبه، هؤلاء المؤمنون المتقون له وبه، يعبدونه ويستعينون به، وطائفة تعبده من غير استعانة ولا صبر، فتجد عند أحدهم تحرياً للطاعة والورع ولزوم السنة، انظر هذه نوعية موجودة من الناس، لكن أحياناً ما نتفطن، وما نربط الأشياء ببعضها ربطاً جيداً، يقول شيخ الإسلام: هناك أناس عندهم تحرٍ للطاعة والورع ولزوم السنة، لكن ليس لهم توكل واستعانة وصبر بل فيهم عجز وجزع، أي: أنك قد تجد شخصاً في الصف الأول في صلاة الفجر في المسجد، ويجلس إلى طلوع الشمس، ويصلي الضحى، ويأتي بالأذكار والأدعية وقراءة القرآن والأوراد والمحافظة عليها وعبادات، لكن إذا مات ولده سقط وانهار.

 

ربما تفيدك:انواع العبادات القلبية: اهمية الاستغفار

 

إذا صار لزوجته حادث انهار! إذا ذهب ماله انهار! يعني: عنده عبادة لكن ليس عنده صبر وتوكل، فهذا الشخص إذاً هو ناقص من هذه الجهة وهذا قسم من اقسام الناي في العبادة
وطائفة ثالثة فيها الاستعانة والتوكل والصبر لكن على غير استقامة ولا متابعة للسنة، عندهم صبر وعندهم الاستعانة لكن على غير متابعة للسنة، ولذلك تجد بعض الكفار إذا مات ولده يتجلد ويصبر لفقد الولد، ويوجد شخص مؤمن يموت ولده ولا يصبر.. لماذا؟ هذا الكافر عنده صبر وتجلد لكن لا يؤجر عليه؛ لأنه لم يفعله لله
في هذا الموضوع طرحنا كل ما يساعد على الحصول على ثواب وفوائد العبادة.

المصدر:أهل السعودية