معمر سعودي عمره 111 عام طعامه التمر وحليب الإبل

1192
معمر سعودي

معمر سعودي تجاوز عمره الـ 111 عام

معمر سعودي اسمه خنيفر الأستاء الذيباني من قرية الصلصلة شمال المدينة المنورة في خيبر
أثبتت بطاقة أحواله المدنية أنه من مواليد عام 1328هـ أي أن عمره 111 سنة رسمياً بينما يؤكد هو أنه يزيد عن الـ 120 عام
وبرغم الصعوبة التي يواجهها المعمر في المشي حالياً واستعانته بالعصا للتنقل مع ضعف النظر ووضوح علامات تقدم العمر إلا أنه يتمتع بذاكرة قوية لا زالت محتفظة بالمواقف والتواريخ والأحداث
معمر سعودي
معمر سعودي عمره 120 عام

معمر سعودي بايع جميع ملوك الدولة السعودية

وقد ذكر المُسن أنه أحد أهل السعودية الذين بايعوا ملوك الدولة السعودية منذ تأسيسها وحتى عصرنا الحالي ، حيث بايع الملك عبدالعزيز وأبنائه رحمهم الله وصولاً للملك سلمان حفظه الله ورعاه

ذاكرة المعمر السعودي خنيفر الذيباني

أوضح المُسن انه بفضل الله لا زال يتذكر الكثير من المواقف القديمة والحديثة، وقد ذكر أنه لم يعمل في حياته أي عمل رسمي لأن عائلته تمتلك حصة كبيرة من الإبل ومن الصعب تركها
وأضاف أن رعي الجمال والإبل أمر صعب ومنهك لكنه يستمتع بذلك وهو يرى أنها تمتلك ذاكرة نشيطة تمكنها من معرفة الأماكن التي هربت لها منذ ولادتها وهي تشتاق لديارها ومراعيها

أقرأ أيضاً: المناطق والمحافظات السعودية . مرجعك الكامل

أسعار شراء الإبل في الماضي

كما أوضح خنفر الذيباني أنه يستغرب ارتفاع أسعار الإبل لهذا الحد المبالغ فيه حالياً حيث انها تصل للملايين بينما كانت تباع في الماضي بـ 40 ريال فقط ولم ترتفع تقديراً لميزانية الناس حينها

عدد زوجات المسن وأبنائه وأحفاده:

أوضح الذيباني أنه تزوج مرتين ولديه 4 أولاد و 7 بنات، أما الأحفاد فهم 38 حفيد
أما عن نشاطه اليومي فقد أكد أنه ينام ليلاً في وقت مبكر ويستيقط قبل صلاة الفجر، ومن بعد الصلاة ينطلق للحياة وقضاء باقي اليوم ما بين الأهل والإبل
المدينة المنورة
أكبر معمر سعودي

سر طول عمره :

يقول خنيفر أنه لا يوجد سر في طول عمره ذلك لأن العمر بيد الله
وقد ذكر أن عمته أكبر من بكثير وقد توفيت منذ 18 عام  رحمها الله وكانت تتمتع بذاكرة جيدة حتى وفاتها
أما نظامه الغذائي اليوم فقد كان حليب الإبل والتمر وأكد أنه لا زال لا يشرب إلا حليب الابل ويتسمتع بالتمر وهي الوجبه الرئيسية اليومية لديه، وقد وجه نصيحة للجيل الحالي بأداء الصلاة في وقتها وحب ادائها، والمشي في الصحراء لأنها تريح النفس، والمواظبة على الأكل في البيت وترك المطاعم التي تسبب الأمراض وتضر الجسم.