المحكمة الجزائية في مكة الكرمة تبرأ مجموعة بن لادن في قضية سقوط الرافعة بالمسجد الحرام.

برَّأت المحكمة الجزائية في مكة المكرمة، يوم الأحد الموافق (1 أكتوبر 2017)، كل من مجموعة بن لادن وجميع المتهمين في قضية سقوط الرافعة في المسجد الحرام في مكة المكرمة.
وقد أحالت المحكمة الجزائية الحكم في القضية إلى محكمة الاستئناف السعودية من أجل تصديقه، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة “عكاظ” السعودية.
ومن الجدير بالذكر أن حادث سقوط رافعة الحرم ، الذي وقع في 11 سبتمبر 2015 قبيل بدء موسم الحج في ذلك العام، قد أدى إلى مقتل 108 أشخاص على أقل تقدير، بالإضافة إلى إصابة قرابة 400 شخص آخرين بجروح
هذا وقد نفت مجموعة بن لادن وجميع المتهمون خلال الجلسات الماضية للمحكمة مسؤوليتهم عن حادثة سقوط الرافعة، وما نتج عنها من وفيات، وإصابات، وأضرار، إضافة إلى تقديم محامي الدفاع العديد من التقارير والدفاعات التي قدمتها الشركة خلال سريان التحقيق في القضية، حيث أكدت  تلك التقارير أن حالة الطقس كانت السبب الرئيس في سقوط الرافعة, فقد كانت حالة الطقس غير اعتيادية، والتغيير المفاجئ فيها لم يكن مألوفاً، ولا طبيعياً على الإطلاق.
هذا وكانت هيئة التحقيق والإدعاء العام في مدينة مكة المكرمة، قد أحالت في وقت سابق، ملف القضية إلى المحكمة الجزائية في مكة المكرمة بهدف النظر في التهم الموجهة إلى المتهمين، ومعاقبة من تثبت إدانتهم منهم.
ويذكر: أنه وإثر الحادث، أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز، في سبتمبر 2015، بوقف تصنيف مجموعة بن لادن، ومنعها من دخول أية مشاريع جديدة في المملكة، كما مُنع سفر جميع أعضائها حتى انتهاء التحقيق في الحادثة, وتم تكليف وزارة المالية والجهات المعنية بمراجعة جميع المشاريع التي تنفذها المجموعة.

اقرأ أيضا: أغرب المواقف الطريفة من الحجاج عام 2017

 

وعلى خلفية ذلك، قامت مجموعة بن لادن بتسريح 69 ألف عامل من الشركة، التي كان يعمل فيها نحو 200 ألف شخص موزعون بين عامل ومهندس وإداري في مختلف الأقسام والفروع في الشركة.
وفي مايو 2016، أعلن مسؤول كبير في مجموعة بن لادن إن الحكومة السعودية سمحت بإعادة تصنيف الشركة وعودتها لتنفيذ مشاريعها في المملكة.

برلماني أرجنتيني يحقق حلمه بالحج.. ويروي التفاصيل

المصدر: أهل السعودية

انتقل إلى أعلى