متحف تيماء من أعرق المتاحف فى تبوك

1329
متحف تيماء
يعد متحف تيماء من أعرق المعالم السياحية في السعودية ويعتبر إرثا تاريخيا وحضاريا قيما، فقد بنى المتحف فى عام 1403ه وأفتتح عام 1407ه إستعدادا لإستقبال الزوار حيث وصل عدد زوار المتحف عام 2009 إلى ما يقرب من 30 ألف زائر.
ويقع متحف تيماء الأثري فى مدينة تيماء بين مدينتى تبوك والمدينة المنورة، كان متحف تيماء قديما من المراكز التجارية الهامة فى شمال الجزيرة العربية التي تهدف إلى التوعية والتثقيف قبل أن يتحول إلى متحف تاريخى يهدف إلى إبراز القيمة التاريخية والحضارية لمحافظة تيماء السعودية، فهو يتبع إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار.

 

متحف تيماء
متحف تيماء

محتويات متحف تيماء :

يحتوى متحف تيماء على مقتنيات تاريخية وحضارية تشمل العصور التاريخية منذ العصر الحجري حتى العصر الإسلامى، ويوجد بالمتحف مجموعة كبيرة من الكتابات القديمة والقطع الأثرية ومعالم صخرية قديمة أهمها مسلة تيماء، كما يعرض عددا من قطع التراث الشعبى.

تصميم المتحف ومكوناته:

يتكون المتحف من مجموعة كبيرة من معامل التصوير، مستودعات لحفظ الأدوات، قاعات لعرض القطع الأثرية، معامل الرسم والمساحة، قاعة للعرض التلفزيوني وتوجد مكتبة بها مجموعة كبيرة من الكتب المتخصصة وعددا من النشرات والدوريات وقاعات العروض للتحف والآثار التي تنقسم إلى أربع قاعات وهم:

القاعة الأولى: الإنسان والكون:

وهى تتحدث عن بدايات الإنسان طبقات الأرض الجيولوجية وتكوينها ويتم عرضها من خلال نصوص وصورفوتوغرافية ومعروضات أثرية.

القاعة الثانية: عصر ما قبل الإسلام:

ويتحدث عن العصر الحجري مرورا بالعصر البرونزي والعصر الحديدي وصولا إلى عصر الجاهلية ويتم عرض التحف والمقتنيات والمعروضات عن طريق لوحات منقوشة والقطع الحجرية وكتابات أثري بالإضافة إلى نصوص وصور تتحدث عن كل عصر على حدة.

القاعة الثالثة: العصر الإسلامي:

وتحكي عن هجرة الرسول (ص) والفترة الإسلامية بتاريخها الإسلامى وفتوحاتها وعهد الخلفاء الراشدين، ويتحدث عنها عن طريق مجموعة من اللوحات الأثرية والقطع التاريخية التي تحتوي على نصوص ومخطوطات تحكي عن فترة عصر الإسلام.

القاعة الرابعة: قاعة توحيد المملكة:

وهي تتحدث عن العصر الحديث أي منذ بدايات السعودية حتى يومنا هذا من خلال عرض نصوص وصور تحكى عن الفترات المتتالية التي مرت بها المملكة بالتسلسل، كما توجد أفلام وثائقية يتم عرضها وتشمل مجموعة من القطع الأثرية والتاريخية للمملكة فى العصر الحديث.

المصدر: أهل السعودية