رؤية السعودية 2030 التحديات بحسب رئي بروفيسور جامعة هارفارد

3445
رؤية السعودية

تحدث البروفيسور روبرت كابلان الخبير في استراتيجيات إدارة الأعمال في محاضرته المقامة في الغرفة التجارية السعودية بمدينة الرياض أن رؤية السعودية 2030 تحتاج للكثير من تطوير الكوادر البشرية لتحقيق أهدافها وإيجاد حلول مناسبة للتحول الاقتصادي والاعتماد على المعرفة كعنصر هام لبلوغ النجاح المأمول كما نبه على أهمية التعامل الجاد من قبل الموظفين في الدوائر المختلفة وإنجاز المهام المطلوبة وفق الإستراتيجية الموضوعة ومتابعة الأهداف، مشيراً إلى أن للقطاع الخاص دور هام وفاعل ينتظره في المرحلة المقبلة وعليه أن يكون بقدر المسؤولية ويجمع زمام أموره للتحكم بها وأن يكونوا شركاء فاعلين في تحقيق رؤية السعودية على أفضل نحو وفي الزمن المحدد.

أما ما يشكل التحدي الأبرز في رؤية السعودية 2030 فيرى روبرت أن نقص القيادات من الكوادر البشرية وعدم التمكن من معرفة مستوى الأداء بدقة هما ابرز تحديين تواجه التنفيذ الاستراتيجي لهذه الرؤية

ورداً على سؤال تم توجيه لروبرت حول مدى إمكانية نجاح تنفيذ رؤية السعودية بناء على خبرته واستناداً على تجارب عالمية قال: ليس بالضرورة تطبيق كل شيء بنفس الطريقة فالظروف يمكن أن تختلف ولكن نحن نعمل على تطبيق الأدوات التي تجعلنا على يقين بأننا نتقدم في طريق النجاح الصحيح بتنفيذ ما هو متوافق مع الأوضاع والاهتمام بنوعية الموظفين وتدريبهم ورفع إمكانياتهم ليكونوا مشاركين فاعلين في تنفيذ هذه الرؤية والطموح ولرفع الثقة بالاستراتيجيات ودور القطاعات المختلفة

أما الأساليب الحديثة اللازمة لتنفيذ استراتيجيات رؤية السعودية 2030 فقد تحدث روبرت كابلان عن نظام بلاديوم وقال أنه يساعد على تمكين القيادات الحالية والمستقبلية لاكتساب مهارات الفهم المتعمق والحصول على مؤشرات قابلة للقياس للتمكن من تحديد إمكانيات النجاح في كل خطوة بدقة وإيجاد حلول إستراتيجية مستمرة تساعد في التطوير المنظم للخطة، كما تحدث عن نظام بطاقات الأداء المتوازن واشار إلى أنها من أهم الأدوات الاستراتيجية المعينة لقائدي الأعمال على تحويل استراتيجيات المنشآت الخاصة وأهدافها إلى مقاييس دقيقة للأداء مضيفاً أن الهدف من ذلك يتمثل في التركيز على تنظيم البنود الأساسية وتكامل البرامج، وأشار إلى أن استخدام بطاقة الأهداف المتوازنة يعين على وضع الأهداف في بطاقات نابعة من استراتيجيات المؤسسة الفعلية، وأشار إلى العديد من التجارب الدولية الناجحة التي طبقت نظام بطاقة قياس الأداء المتوازن لتقييم الأداء قصير الأجل وطويل الأجل

وقد تم استضافة البروفسور في منتدى الرياض الاقتصادي بهدف الوقوف على التجارب الدولية في إعداد الدراسات التي يجريها المنتدى في دوراته المعتادة للاستفادة من المخرجات في تطوير الخطط لتحقيق رؤية السعودية 2030