توطين المراكز التجارية المغلقة في منطقة القصيم

3581
المراكز التجارية

بدأ العمل بقانون التوطين في القصيم

اليوم الخميس الموافق (21\9\2017) هو يوم غير عادي واستثنائي لأبناء وبنات القصيم حيث بدأ تنفيذ قرار توطين المراكز التجارية المغلقة (المولات) في منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية ويعتبر هذا القرار ساري المفعول من اليوم .
الأمر الذي يسهم في زيادة الكوادر الوطنية في سوق العمل وتوطين الوظائف في القطاع الخاص في المنطقة, بما يوفر فرص العمل المناسبة وذات المردود المناسب لأهل القصيم.
يقول “سليمان المطيري “أحد العاملين في أحد المحلات التجارية في القصيم:”إن الفرصة باتت متاحة بشكل كبير لأبناء وبنات القصيم للعمل في المحلات التجارية الموجودة داخل المولات, أو حتى الاستثمار فيها من خلال الحلول التمويلية المقدمة من قبل منظومة العمل والتنمية الإجتماعية”, مشيرا إلى أنه يمتلك طموحا لا حدود له ويسعى لإثبات نفسه من خلال الانضباط والالتزام والتطوير في مكان عمله متمنيا الوصول إلى مناصب قيادية فيها, وقد أكد “سليمان” أن فرص النمو المادي أثناء العمل كبيرة في حال أثبت الشاب أو الفتاة مصداقيتهم  لدى صاحب العمل.
بدوره أوضح “صالح بن فيصل” المالك لعدد من المحال التجارية في منطقة القصيم أن هذا القرار نقطة إيجابية داعمة للجيل لشبان القصيم وشاباتها والولوج في غمار العمل والتجارة لتنمية المملكة, وقد أشار إلى الإسهام الكبير للحلول والدواعم التي قدمتها الجهات الحكومية في نجاح هذا المشروع, مؤكدا إيجابية المؤشرات للعمل وفق القرار قبل البدأ بالعمل به بشهور بدليل حماس أبناء وبنات المنطقة.
مولات القصيم
 ويذكر أنه وفي فترة سابقة تم إصدار من قبل السيد وزير العمل والتنمية الإجتماعية “علي بن ناصر الغفيص” يقضي بتوطين العمل في المراكز التجارية المغلقة (المولات) وذلك حرصا على تأمين فرص عمل في مختلق المناطق لطالبي العمل من السعوديين والسعوديات ملتزما بقرارات التأنيث للأنشطة والمحلات التي صدرت قرارات بتأنيثها.

أهداف التوطين:

  1. إيجاد فرص عمل للسعوديين والسعوديات، خاصة وأن أنشطة المحلات لها الأثر الأبرز في تحقيق المردود المادي المناسب والاستقرار الوظيفي، فضلاَ عن التضييق على ممارسات التستر التجاري.
  2.  دعم رواد ورائدات الأعمال
  3. إشراك المستفيدين من الضمان الاجتماعي ونزلاء دور الرعاية والجمعيات الخيرية في سوق العمل وتحويلهم إلى طاقات منتجة.
اقرأ أيضا: جامعة الإمام : إنهاء عقود المتأثرين بفكر الإخوان
وقد أكدت الوزارة سابقا بأنها ستقوم مع مؤسسات حكومية بتصميم برامج تدريبية وتأهيلية للراغبين بالعمل في المولات لدعم المرحلة الانتقالية, وستقدم المؤسسات الحكومية الدعم المالي وخدمات التوظيف تسهيلاً لمرحلة الانتقال وفق المهلة المحددة, حيث سيوفر صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” مجموعة من خدمات التوظيف المساندة للمنشآت والباحثين عن عمل في الإعلان عن الفرص الوظيفية والبحث عن الوظائف في المحال التابعة للمولات عبر موقع البوابة الوطنية للعمل, وسيتيح صندوق تنمية الموارد البشرية لرواد الأعمال الراغبين في الاستثمار إمكانية الاستفادة من برنامج دعم تدريب وتأهيل أصحاب المنشآت الصغيرة وبرنامج دعم ملاك المنشآت الصغيرة, أما منظومة العمل والتنمية الاجتماعية فستتولى بالتعاون مع الجهات المعنية وشركائها في القطاع الخاص، توفير وسائل النقل المناسبة للعاملات السعوديات في المولات. مع إمكانية توفير المؤسسات الحكومية حاضنات للأطفال، بما يضمن تهيئة البيئة المناسبة للمرأة السعودية العاملة في المراكز التجارية ويضمن لها الاستقرار الوظيفي
ومن المتوقع أن يسهم  هذا القرار في توفير 4 آلاف فرصة عمل للمواطنين والمواطنات في المنطقة، من خلال توفير المجمعات التجارية، حلولاً نوعية تعزز التوطين المنتج والمستدام، وتقلص حجم الانكشاف المهني، إلى جانب دعمه الكبير لرواد ورائدات الأعمال، وإسهامه في إشراك المستفيدين من الضمان الاجتماعي، ونزلاء دور الرعاية والجمعيات الخيرية في سوق العمل، ونقلهم من المسار الرعوي إلى المسار التنموي، وذلك بالاستفادة من خدمات الدعم والتدريب والتوظيف المقدمة من منظومة العمل والتنمية الاجتماعية؛ لضبط وتطوير سوق العمل بالمنطقة.

المصدر: أهل السعودية